• مرحبا بكن في اناقة مغربية في حلة جديدة وطاقم جديد . ومرحبا بنا عند اهل المغرب الكرام اهل الكرم والجود. يمكن للعضوات القديمات الدخول والمشاركة باسماءهن القديمة فقط يتوجب عليهن طلب كلمة مرور جديدة عبر خاصية استعادة كلمة المرور

هاشتاغ الاستعداد لرمضان (الخشوع في الصلاة)

محبة التغيير

عضوة جديدة
السلام عليكم و رحمة الله تعالى وبركاته
في اطار سلسلتنا "هاشتاغ الاستعداد لرمضان" سنتحدث اليوم باذن الله عن الصلاة في رمضان ، و سنفترض الافتراض الذي سيجعلنا ان شاء الله نستغل هذا الشهر احسن استغلال ...

فماذا لو افترضنا غاليتي ان رمضان القادم هو اخر رمضان؟؟!! كيف ستكون صلاتنا فيه ياترى ؟؟؟!!!
نعم اخواتي هذا افتراض واقعي ، فالموت تاتي بغتة و قد تتاح لنا فرصة استغلال رمضان السنة المقبلة وقد لا تتاح ... فاللهم ارزقنا حسن الخاتمة و بلغنا رمضان

رابط موضوع" لنفترض ان رمضان المقبل هو رمضان الاخير "
http://www.anaqamaghribia.com/vb/for...-الاخير
فلو اني اعلم ان هذا رمضاني الاخير، ما اضعت فريضة فرضها الله علي ابدا ، بل ولا اجتهدت في تجميلها و تحسينها ، ولا ينطلق ذهني هنا وهناك اثناء الصلاة، بل اخشع فيها تمام الخشوع ، ولا انقرها نقر الغراب، بل اطول فيها واستمتع بها ... قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "وجعلت قرة عيني في الصلاة "


فكيف يمكنني الوصول الى لذة الخشوع في الصلاة؟؟؟!!!!


من اروع الوسائل للوصول الى الخشوع الحقيقي في الصلاة يا اختي هو ان نزرع في قلوبنا حب الله عز وجل، فمن طبيعة الانسان ان يسعد بلقاء من يحب، بل يبحث عن لقاءه ملهوف، وإذا اقترب موعد اللقاء تراه ينتظر الى عقارب الساعة، يريد لها ان تتحرك اسرع، واذا التقى به اقبل عليه بكل جوارحه، ومهما طال اللقاء فهو لايريد له ان ينتهي، بل يريد الزمن ان يتوقف، وعند انتهاء اللقاء يحرص على الارتباط معه بموعد جدييد .. هذه طبيعة اللقاء مع من نحب...

فهل نشعر بهذه المشاعر اذا حان وقت الصلاة ؟؟؟!!!!!

فلنجعل اخيتي حب الله اعظم من اي حب لنستشعر حلاوة الايمان فمن قدم حبا على حب الله تعالى عز وجل لن يتذوق حلاوة الايمان

فاللهم اجعلنا ممن تذوقو حلاوة الايمان و ارزقنا حبك و حب من يحبك يا عزيز يا غفار



للامانة، الموضوع مقتبس من كتاب رمضان الاخير للدكتور راغب السرجاني .. بتصرف
 
التعديل الأخير:
أعلى