• مرحبا بكن في اناقة مغربية في حلة جديدة وطاقم جديد . ومرحبا بنا عند اهل المغرب الكرام اهل الكرم والجود. يمكن للعضوات القديمات الدخول والمشاركة باسماءهن القديمة فقط يتوجب عليهن طلب كلمة مرور جديدة عبر خاصية استعادة كلمة المرور

ليلة خير من ألف شهر

السفيرة

عضوة جديدة






مرحبا بكن غالياتي في هذا الملف الذي سنكون فيه موسوعة مصغرة عن " ليلة القدر"
تعريفها..فضلها..علاماتها..و كل ما يخصها إن شاء الله
من آيات و أحاديث و فتاوى ..


كل من أرادت اضافة فقرة فمرحبا بها..?

ارجو من العلي القدير ان يكون فيه الفائدة ..
حتى نغتنم هذه الليلة المباركة على أحسن وجه..
?
 

السفيرة

عضوة جديدة
قال ابن باز رحمه الله

ليلة القدر هي أفضل الليالي، وقد أنزل الله فيها القرآن، وأخبر سبحانه أنها خير من ألف شهر، وأنها مباركة، وأنه يفرق فيها كل أمر حكيم، كما قال سبحانه في أول سورة الدخان: حم ۝ وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ ۝ إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنذِرِينَ ۝ فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ ۝ أَمْرًا مِّنْ عِندِنَا إِنَّا كُنَّا مُرْسِلِينَ ۝ رَحْمَةً مِّن رَّبِّكَ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ۝ [الدخان:1-6].

وقال سبحانه: إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ ۝ وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ ۝ لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ ۝ تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ ۝ سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ ۝ [القدر:1-5]

وصح عن رسول الله ﷺ أنه قال: "من قام ليلة القدر إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدم من ذنبه"..متفق على صحته.

وقيامها يكون بالصلاة والذكر والدعاء وقراءة القرآن وغير ذلك من وجوه الخير.

وقد دلت هذه السورة العظيمة أن العمل فيها خير من العمل في ألف شهر مما سواها،
وهذا فضل عظيم ورحمة من الله لعباده، فجدير بالمسلمين أن يعظموها وأن يحيوها بالعبادة
 

السفيرة

عضوة جديدة
وقد أخبر النبي ﷺ أنها في العشر الأواخر من رمضان، وأن أوتار العشر أرجى من غيرها، فقال عليه الصلاة والسلام:" التمسوها في العشر الأواخر من رمضان، التمسوها في كل وتر."

وقد دلت الأحاديث الصحيحة عن رسول الله ﷺ: أن هذه الليلة متنقلة في العشر، وليست في ليلة معينة منها دائمًا، فقد تكون في ليلة إحدى وعشرين، وقد تكون في ليلة ثلاث وعشرين، وقد تكون في ليلة خمس وعشرين، وقد تكون في ليلة سبع وعشرين وهي أحرى الليالي، وقد تكون في تسع وعشرين، وقد تكون في الأشفاع. فمن قام ليالي العشر كلها إيمانًا واحتسابًا أدرك هذه الليلة بلا شك، وفاز بما وعد الله أهلها.
 

السفيرة

عضوة جديدة
وقد كان النبي ﷺ يخص هذه الليالي بمزيد اجتهاد لا يفعله في العشرين الأول.
قالت عائشة رضي الله عنها، كان النبي ﷺ: يجتهد في العشر الأواخر من رمضان ما لا يجتهد في غيرها.

وقالت: كان إذا دخل العشر أحيا ليله وأيقظ أهله وجد وشدَّ المئزر و كان يعتكف فيها عليه الصلاة والسلام غالبًا، وقد قال الله : لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ [الأحزاب:31].


وسألته عائشة رضي الله عنها فقالت: يا رسول الله: إن وافقت ليلة القدر فما أقول فيها، قال: قولي: اللهم إنك عفو تحب العفو فاعفوا عني[SUP][3][/SUP].

وكان أصحاب النبي ﷺ ، وكان السلف بعدهم، يعظمون هذه العشر ويجتهدون فيها بأنواع الخير.
فالمشروع للمسلمين في كل مكان أن يتأسوا بنبيهم ﷺ وبأصحابه الكرام وبسلف هذه الأمة الأخيار، فيحيوا هذه الليالي بالصلاة، وقراءة القرآن، وأنواع الذكر والعبادة، إيمانًا واحتسابًا، حتى يفوزوا بمغفرة الذنوب، وحط الأوزار، والعتق من النار، فضلًا منه سبحانه وجودًا وكرمًا.


ابن باز رحمه الله ~
 

السفيرة

عضوة جديدة

كيف تكسب ليلة القدر؟
د. لطيفة بنت عبد الله الجلعود

الحمد لله الذي فرض صيام هذا الشهر وسنَّ لنا قيامه، والصلاة على خيرة خلقه محمد صلى الله عليه وسلم والذي لم يترك خيراً إلا ودل أمته عليه، فروى عنه أبو هريرة -رضي الله تعالى عنه- أنه صلى الله عليه وسلم قال:"من صام رمضان إيماناً واحتساباً غُفر له ما تقدم من ذنبه، ومن قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غُفر له ما تقدم من ذنبه"(1)وروي عنه أيضاً أنه قال:"من قام رمضان إيماناً واحتساباً غُفر له ما تقدم من ذنبه"(2)وإن من الحرمان أن نرى كثيراً من المسلمين يقضون هذه اللحظات والفرص النادرة فيما لا ينفعهم، فإذا جاء وقت القيام كانت أحوالهم ما بين:
(أ) نائمون.
(ب) يتسامرون ويقعون في غيبة إخوانهم المسلمين.
(ج) يقضون أوقاتهم في المعاصي من مشاهدة القنوات الفضائية الهابطة، ومشاهدة الأفلام والمسلسلات الرمضانية – كما يسمونها- وحاشا رمضان أن يكون له أفلام، أو مسلسلات مع ما فيها من اختلاط النساء بالرجال، والموسيقى، وما هو أشنع من ذلك.

لذلك لا بد من تجديد التوبة في هذا الشهر، فهذه فرصتنا للأسباب التالية:
أ. لأن مردة الشياطين تصفد، كما روى أبو هريرة -رضي الله تعالى عنه- مرفوعاً "أتاكم رمضان شهر مبارك فرض الله عز وجل عليكم صيامه، تفتح فيه أبواب السماء، وتغلق فيه أبواب الجحيم، وتغل فيه مردة الشياطين، لله فيه ليلة خير من ألف شهر من حرم خيرها فقد حرم"(3).
ب. الإقبال النفسي على فعل الخيرات في هذا الشهر ما لا تستطيعه في الأشهر الأخرى.
ج. أن الصوم في نهار رمضان يمنع من القيام بكثير من المعاصي.
ولو كان أمام أعيننا أنه قد يكون آخر رمضان نصومه لسهلت علينا التوبة، فكم من شخص مات قبل أن يبلغه، أما نحن فقد بلغناه الله عز وجل فلندعوه أن يعيننا على صيامه وقيامه.
مقارنة بين أعمارنا وأعمار الأمم السابقة:
قال صلى الله عليه وسلم فيما رواه عنه أبو هريرة رضي الله تعالى عنه:"أعمار أمتي ما بين الستين إلى السبعين وأقلهم من يجوز ذلك"(4).
كان أعمار السابقين مئات السنين، فهذا نوح -عليه السلام- لبث في قومه يدعوهم ألف سنة إلا خمسين عاماً، وعن أبي هريرة –رضي الله عنه- قال: قال صلى الله عليه وسلم نحن الآخرون السابقون يوم القيامة".
فكيف يكون لنا السبق، ونحن أقل أعماراً؟! يكون ذلك باستغلال الفرص والتسابق عليها كما يتسابق الناس على الوظائف، والتسجيل في الجامعات، وعلى التخفيضات أيضاً.
ومن أعظم هذه الفرص، الحرص على ليالي العشر الأواخر من رمضان، فإن لم يكن، فعلى الأقل ليلة 21، 23، 25، 27، 29 لأن ليلة القدر لن تتعدى إحدى هذه الليالي كما قال صلى الله عليه وسلم:"تحروا ليلة القدر في الوتر من العشر الأواخر من رمضان".
إلا إذا كان هناك اختلاف بين دول العالم الإسلامي في دخول رمضان، فإن الأحوط العمل كل ليالي العشر.
قال سبحانه وتعالى:"ليلة القدر خير من ألف شهر".
منذ أن يؤذن المغرب إلى أن يؤذن الفجر في الغالب لا يتجاوز 12 ساعة.
فكم سنة تعدل ليلة القدر؟ أكثر من ثلاث وثمانين سنة!! فلو حرصت كل الحرص على هذه الليلة فلا تفوتك، وذلك بقيام كل ليالي العشر الأخيرة، واستغلال كل ليلة منها كأحسن ما يكون الاستغلال كقدوتنا وحبيبنا محمد -صلى الله عليه وسلم- كما روت عنه عائشة رضي الله عنها:"أنه إذا دخل العشر شد المئزر وأحيا ليله وأيقظ أهله".
ولنحسب عمر واحد منا حرص على القيام في ليالي الوتر لمدة عشر سنوات، إن هذا يساوي أكثر من 830 سنة بإذن الله، ولو عشت عشرين سنة بعد بلوغك، وكنت ممن يستغل كل ليالي العشر بالعبادة، لكان خير من 1660 سنة بإذن الله، وبهذا نحقق السبق يوم القيامة، وذلك باستغلال فرص لم تكن للأمم السابقة من اليهود والنصارى.
لذلك منذ أن يدخل شهر رمضان ادع الله أن يعينك ويوفقك لقيام ليلة القدر، فمن أعانه الله فهو المعان، ومن خذله فهو المخذول.

ماذا تفعل في هذه الليلة؟
- الاستعداد لها منذ الفجر، فبعد صلاة الفجر تحرص على أذكار الصباح كلها، ومن بينها احرص على قول:"لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير" مئة مرة، لماذا؟ لما رواه أبو هريرة -رضي الله تعالى عنه- أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:"من قال لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير في يوم مئة مرة كان له عدل عشر رقاب، وكتبت له مئة حسنة، ومحيت عنه مئة سيئة، وكانت له حرزاً من الشيطان يومه ذلك حتى يمسي، ولم يأت أحد بأفضل مما جاء به إلا أحد عمل أكثر من ذلك"(5).
الشاهد: "كانت له حرزاً من الشيطان يومه ذلك حتى يمسي" حتى لا يدخل عليك الشيطان فيصرفك عن الطاعة.
- احرص على أن تفطر صائماً، إما بدعوته، أو بإرسال إفطاره، أو بدفع مال لتفطيره، وأنت بهذا العمل تكون حصلت على أجر صيام شهر رمضان مرتين لو فطرت كل يوم منذ أن يدخل الشهر إلى آخره صائماً لما رواه زيد بن خالد الجهني عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنه قال:"من فطر صائماً كتب له مثل أجره لا ينقص من أجره شيء"(6).
- عند غروب الشمس ادع أيضاً أن يعينك ويوفقك لقيام ليلة القدر.
- جهز صدقتك لهذه الليلة من ليالي العشر، وليكن لك ادخار طوال السنة لتخريجه في هذه الليالي الفاضلة فلا تفوتك ليلة من ليالي الوتر إلا وتخرج صدقتها، فالريال إذا تقبله الله في ليلة القدر قد يساوي أكثر من ثلاثين ألف ريال، و 100 ريال تساوي أكثر من 300 ألف ريال وهكذا، وقد روى أبو هريرة -رضي الله تعالى عنه- أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:"من تصدق بعدل تمرة من كسب طيب ولا يقبل الله إلا الطيب، وإن الله يتقبلها بيمينه، ثم يربيها لصاحبه كما يربي أحدكم فلوه(7)، حتى تكون مثل الجبل"(8) وروى أبو هريرة أيضاً قال: جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فقال: يا رسول الله، أي الصدقة أعظم أجراً؟ قال:" أن تصدق وأنت صحيح شحيح تخشى الفقر، وتأمل الغنى ولا تمهل حتى إذا بلغت الحلقوم قلت: لفلان كذا، ولفلان كذا، وقد كان لفلان"(9).
فإن أخفيتها كان أعظم لأجرك فتدخل بإذن الله ضمن السبعة الذين يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله، لما رواه أبو هريرة -رضي الله تعالى عنه- عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:"سبعة يظلهم الله تعالى في ظله يوم لا ظل إلا ظله.. ورجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه ورجل ذكر الله خالياً ففاضت عيناه" (10).
- منذ أن تغرب الشمس احرص على القيام بالفرائض والسنن، فمثلاً منذ أن يؤذن ردد مع المؤذن ثم قل: وأنا أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأن محمداً عبده ورسوله، رضيت بالله رباً وبالإسلام ديناً، فمن قال ذلك غُفر له ذنبه كما روي عنه صلى الله عليه وسلم مرفوعاً(11) ثم قل: اللهم رب هذه الدعوة التامة... إلخ، لما رواه جابر بن عبد الله أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: من قال حين يسمع النداء: اللهم رب هذه الدعوة التامة والصلاة القائمة آت محمداً الوسيلة والفضيلة وابعثه مقاماً محموداً الذي وعدته، حلت له شفاعتي يوم القيامة"(12).
- ثم بكر بالفطور احتساباً، وعند تقريبك لفطورك ليكن رطباً محتسباً أيضاً، ولا تنس الدعاء في هذه اللحظات، وليكن من ضمن دعائك: اللهم أعني ووفقني لقيام ليلة القدر، ثم توضأ وضوء رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ثم بادر بالنافلة بين الأذان والإقامة؛ لما رواه أنس -رضي الله تعالى عنه- أنه قال: كان المؤذن إذا أذن قام ناس من أصحاب النبي -صلى الله عليه وسلم- يبتدرون السواري حتى يخرج النبي -صلى الله عليه وسلم- وهم كذلك يصلون الركعتين قبل المغرب، ولم يكن بين الأذان والإقامة شيء"(13). ثم صل صلاة مودع(14)كلها خشوع واطمئنان، ثم اذكر أذكار الصلاة، ثم صل السنة الراتبة، ثم اذكر أذكار المساء -إن لم تكن قلتها عصراً- ومنها "لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير" مئة مرة؛ لتكون في حرز من الشيطان ليلتك هذه حتى تصبح، كما سبق أن ذكرنا، ثم نوِّع في العبادة:
- لا يفتر لسانك من دعائك بـ "اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني".
- إن كان لك والدان فبرهما وتقرب منهما، واقض حوائجهما وافطر معهما.
- ثم بادر بالذهاب إلى المسجد قبل الأذان، لتصلي سنة دخول المسجد، ولتتهيأ بانقطاعك عن الدنيا ومشاغلها علك تخشع في صلاتك، ثم إذا أذن ردد معه وقل أذكار الأذان ثم صل النافلة، ثم اذكر الله حتى تقام الصلاة، أو اقرأ في المصحف، واعلم أنك ما دمت في انتظار الصلاة فأنت في صلاة كما روى ذلك أبو هريرة -رضي الله تعالى عنه- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال:"إن أحدكم في صلاة ما دامت الصلاة تحبسه، والملائكة تقول اللهم اغفر له وارحمه، ما لم يقم من صلاته أو يحدث"(15).
- ثم إذا أقيمت الصلاة صل بخشوع، فكلما قرأ الإمام آية استشعر قراءته، وكن مع كلام ربك حتى ينصرف الإمام.
- ثم عد إلى بيتك، ولا يكن هذا هو آخر العهد بالعبادة حتى صلاة القيام، بل ليكن في بيتك أوفر الحظ والنصيب من العبادة سواء بالصلاة أو بغيرها.
- ولا تنس -قبل خروجك من المسجد- أن تضع صدقة هذه الليلة، وإذا كان يصعب عليك إخراج صدقة كل ليلة من هذه الليالي فمن الممكن أن تعطي كل صدقتك قبل رمضان أو قبل العشر الأواخر جهة خيرية توكلها بإخراج جزء منها كل ليلة من ليالي العشر.
- ولا تنس وأنت في طريقك من وإلى المسجد أن يكون لسانك رطباً من ذكر الله، ولا تنس سيد الاستغفار هذه الليلة:"اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت خلقتني وأنا عبدك، وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت، أعوذ بك من شر ما صنعت، أبوء لك بنعمتك علي، وأبوء بذنبي فاغفر لي إنه لا يغفر الذنوب إلا أنت. قال صلى الله عليه وسلم:"من قاله فمات من يومه أو ليلته دخل الجنة"(16)، وما بين تهليل وتسبيح وتحميد وتكبير وحوقلة؛ لما رواه أبو سعيد الخدري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:" استكثروا من الباقيات الصالحات، قيل وما هن يا رسول الله؟ قال: التكبير والتهليل والتسبيح والحمد لله ولا حول ولا قوة إلا بالله"(17)وما بين صلاة على رسولنا محمد -صلى الله عليه وسلم- ثم الدعاء بخيري الدنيا والآخرة، فإذا دخلت بيتك تلمَّس حاجة من هم في البيت، سواء والداك أو زوجتك أو إخوانك أو أطفالك، فقم بخدمة الجميع بانشراح الصدر واحتساب واستغل القيام بحوائجهم بقراءة القرآن عن ظهر قلب، فقل هو الله أحد تعدل ثلث القرآن في الأجر، كما روى أبو الدرداء عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال:"أيعجز أحدكم أن يقرأ في ليلة ثلث القرآن؟ قال:"وكيف يقرأ ثلث القرآن؟ قال: قل هو الله أحد ثلث القرآن"(18). فإذا قرأتها ثلاث مرات حصلت على أجر قراءة القرآن كاملاً، ولكن ليس معنى هذا هجر القرآن، ولكن هذا له أوقات وهذا له أوقات، وقل يا أيها الكافرون تعدل ربع القرآن في الأجر(19)، وآية الكرسي أعظم آية في كتاب الله، أخرجه سعيد بن منصور في سننه، كما قاله عبد الله موقوفاً، ثم قل:" لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير" مئة مرة؛ ليكون لك عدل عشر رقاب، ولتكتب لك مئة حسنة، وتمحى عنك مئة سيئة، ولتكن حرزاً لك من الشيطان حتى تصبح ولم يأت بأفضل مما جئت به إلا أحد عمل أكثر من ذلك، واحرص على كل ما ثبت عنه -صلى الله عليه وسلم- من الأذكار ذات الأجور العظيمة، كما قال صلى الله عليه وسلم لعمه:"ألا أدلك على ما هو أكثر من ذكرك الله الليل مع النهار تقول: الحمد لله عدد ما خلق، الحمد لله ملء ما خلق، الحمد لله عدد ما في السموات والأرض، الحمد لله عدد ما أحصى كتابه، الحمد لله ملء ما أحصى كتابه، الحمد لله عدد كل شيء والحمد لله ملء كل شيء وتسبح مثلهن، ثم قال: تعلمهن وعلمهن عقبك من بعدك"(20) وقال صلى الله عليه وسلم:"من قال سبحان الله وبحمده مئة مرة حطت خطاياه وإن كانت مثل زبد البحر"(21)وعن أبي هريرة –رضي الله عنه- قال -صلى الله عليه وسلم-: "من قال حين يصبح وحين يمسي سبحان الله وبحمده مئة مرة لم يأت أحد يوم القيامة بأفضل مما جاء به إلا أحد قال مثل ما قال أو زاد عليه"(22)وفي بعض الروايات "سبحان الله العظيم وبحمده مئة مرة" (23)وكلما ذُكرت الكفارة أو الغفران – غفران الذنوب- وحط الخطايا، فالمقصود بها الصغائر، أما الكبائر فلا بد من التوبة، أما إن كانت هذه الكبيرة متعلقة بحقوق الآدميين فلا بد من الاستحلال مع التوبة أو المقاصة يوم القيامة؛ لما رواه أبو هريرة -رضي الله تعالى عنه-:"من كانت له مظلمة لأخيه من عرضه أو شيء فليتحلله منه اليوم قبل ألا يكون دينار ولا درهم إن كان له عمل صالح أخذ منه بقدر مظلمته، وإن لم يكن له حسنات أخذ من سيئات صاحبه فحمل عليه"(24)ولا يغرك في الغيبة ما يردده البعض أن كفارة من اغتبته أن تستغفر له، فهذا حديث أقل أحواله أنه شديد الضعف، وهو يعارض الحديث السابق الصحيح، ومن أعظم حقوق الآدميين: الغيبة والنميمة والسخرية، والاستهزاء والسب، والشتم وشهادة الزور، قال صلى الله عليه وسلم:"الصلوات الخمس والجمعة إلى الجمعة ورمضان إلى رمضان مكفرات ما بينهن إذا اجتنبت الكبائر" (25).
فإذا فرغت من خدمة الجميع والأعمال البدنية، ليكن لك جلسة مع كتاب ربك فتقرأه، وليكن لك قراءتان في شهر رمضان إحداهما سريعة "الحدر" والأخرى بتأمل مع التفسير إذا أشكل عليك آية، قال ابن عباس رضي الله تعالى عنه:"لأن أقرأ سورة أرتلها أحب إلي من أن أقرأ القرآن كله.
فإذا أنهك جسدك فألقه على السرير وأنت تذكر ربك بالتهليل والتسبيح والتحميد والحوقلة والتكبير والاستغفار والصلاة والسلام على رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم.
- فإن نمت فأنت مأجور -بإذن الله- ثم استيقظ لصلاة قيام الليل في المسجد، وليكن لك ساعة خلوة مع ربك ساعة السحر فتفكر في عظمة خالقك، ونعمه التي لا تحصى عليك مهما كنت فيه من حال أو شدة فأنت أحسن حالاً ممن هو أشد منك كما قال صلى الله عليه وسلم:"انظروا إلى من هو أسفل منكم، ولا تنظروا إلا من هو فوقكم، فهو أجدر أن لا تزدروا نعمة الله"(26).
- وتذكر هادم اللذات علها تدمع عينك فتكون من السبعة الذين يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله كما قال صلى الله عليه وسلم:"ورجل ذكر الله خالياً ففاضت عيناه.." (27).
- وتذكر ما رواه جابر بن سمرة عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال:"أتاني جبريل، فقال: يا محمد من أدرك شهر رمضان فمات فلم يغفر له فأدخل النار فأبعده الله، قل آمين. فقلت: آمين..." (28) الحديث. فهذه العشر هي والله الغنيمة الباردة، وفي هذا الشهر فرص ومواسم من لم يستغلها تذهب ولا ترجع..
- أخيراً وقبيل الفجر لا بد من السحور ولو بماء، مع احتساب العمل بالسنة؛ لما رواه أنس رضي الله تعالى عنه، قال: قال صلى الله عليه وسلم:"تسحروا فإن في السحور بركة"(29) ثم تسوك وتوضأ واستعد لصلاة الفجر وأنت إما في ذكر أو دعاء أو قراءة قرآن.





 

♡ ايمي ♡

مشرفة منتدى اللغة العربية ادب و شعر,
حبيباتي..السلام عليكن و رحمة الله و بركاته

موضوع رااائع لأروع سفيرة .. سفيرة التميز ? بارك الله فيك و رضي عنك و جعل كل ما تقومين به من خير في ميزان حسناتك بإذن الله.

انا برنامجي الذي سأتبع ان شاء الله للعشر الأواخر:

١. الدعاء:
♤ اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عنا.
♤ اللهم بلغنا ليلة القدر و ارزقنا فيها العتق من النار.
♤ لا إله إلا أنت الحليم الكريم، لا إله إلا أنت رب العرش العظيم، الحمد لله رب العالمين، اللهم إني أسألك موجبات رحمتك، و عزائم مغفرتك، و الغنيمة من كل بر، و السلام من كل إثم، و الفوز بالجنة، و النجاة من النار، لا تدع لي ذنبا إلا غفرته، ولا هما إلا فرجته، ولا حاجة من حوائج الدنيا و الآخرة إلا قضيتها ويسرتها، برحمتك يا أرحم الراحمين.


٢. الذكر و الاستغفار:
♤ في كل وقت و حين.. الباقيات الصالحات: سبحان الله و الحمد لله و لا إله إلا الله و الله أكبر.
♤ أذكار الصباح بعد صلاة الفجر.
♤ أذكار المساء بعد صلاة العصر.
♤ ورد الاستغفار (بالاستعانة بالتطبيق الذكي)


٣. قراءة القرآن الكريم و تدبر معانيه:
♤ ختمة العشر الأواخر.
♤ قراءة متأنية لمعاني الآيات (بالاستعانة بالتطبيق الذكي)

٤. الصلاة:
♤ لا شيء مهما كان مُهِمّا يشغلني عن الصلاة في وقتها.
♤ ١٠ ركعات قيام بعد صلاة العشاء (قراءة من المصحف)
♤ ٦ ركعات منتصف الليل (قراءة بما احفظ من السور)
♤ ١٠ ركعات قيام قبل الفجر (قراءة من المصحف)

٥. الصدقة:
♤ كلمة طيبة لمن أحبهم كل يوم.. ٥ رسائل نصية لطيفة في اليوم.
♤ مبلغ بسيط أضعه كل يوم بعد صلاة العصر في صندوق أنوي أنه لمحتاج أقدمه له متى تيسر لي ذلك.


٦. صلةالرحم:
♤ الاتصال كل يوم بأحد الأقارب.


٧. التأمل في خلق الله:
♤ التسبيح و التهليل لدى سقي نباتات شرفتي.
♤ مشاهدة فيديو واحد كل يوم عن الإعجاز العلمي في القرآن الكريم.


و هذه حبيباتي تطبيقات مفيدة جدا لا أستغني عنها:

♤ تطبيق أذكار المسلم : يجعل الأذكار تظهر بشكل اوتوماتيكي على شاشة هاتفي كلما أمسكت به كما يعينني على قراءة أذكار الصباح و المساء و النوم و الاستيقاظ.


(( فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ ))

تطبيق أذكار المسلم

https://goo.gl/BDLuFw



♤ تطبيق المسبحة الالكترونية: أدخل فيه جداول الأذكار الخاصة بي مع تنبيه يذكرني بها.. أستعمله خاصة لورد الاستغفار اليومي : (٥٠٠ أستغفر الله، ٣٣ حسبي الله و نعم الوكيل، ٣٣ لا حول ولا قوة إلا بالله، ٣٣ لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين، ٥٠ الحمد لله، ٥٠ اللهم صل و سلم و بارك على نبينا محمد.) هذه الأعداد فقط لأحفز نفسي و أعودها على التزام الذكر و لم ترد كما كتبتها في سنة رسولنا الكريم و لَكُن الإضافة إليها أو النقصان منها.. و هي تأخذ من وقتي حوالي ١٥ إلى ٢٠ دقيقة مع استحضار معانيها و ترديدها دون الانشغال بشيء آخر غيرها.

تطبيق المسبحة الالكترونية لهواتف الاندرويد والايفون http://onelink.to/jm7ear



♤ تطبيق ختم القرآن الكريم: المميز فيه: التحكم في حجم و لون الخط.. شرح المفردات.. و شرح كل آية على حدة. استفدت منه عظيم الاستفادة.

https://play.google.com/store/apps/details?id=com.simppro.quran.t




وفقني الله و إياكن لما يحبه و يرضاه و بلغنا ليلة القدر و نفعنا بها ان شاء الله ?
 

قوتي في صمتي

مشرفة المنتدى الإسلامي
جزاك الله خيرا أختي السفيرة

للأسف الشديد تغيركل شيء سبحان الله

لي عودة إن شاء الله للتعديل

ثم بادر بالذهاب إلى المسجد قبل الأذان، لتصلي سنة دخول المسجد، ولتتهيأ بانقطاعك عن الدنيا ومشاغلها علك تخشع في صلاتك، ثم إذا أذن ردد معه وقل أذكار الأذان ثم صل النافلة، ثم اذكر

الله حتى تقام الصلاة، أو اقرأ في المصحف، واعلم أنك ما دمت في انتظار الصلاة فأنت في صلاة كما روى ذلك أبو هريرة ءرضي الله تعالى عنهء أن النبي ءصلى الله عليه وسلمء قال:"إن أحدكم

في صلاة ما دامت الصلاة تحبسه، والملائكة تقول اللهم اغفر له وارحمه، ما لم يقم من صلاته أو يحدث"(15).

ء ثم إذا أقيمت الصلاة صل بخشوع، فكلما قرأ الإمام آية استشعر قراءته، وكن مع كلام ربك حتى ينصرف الإمام.

ء ثم عد إلى بيتك، ولا يكن هذا هو آخر العهد بالعبادة حتى صلاة القيام، بل ليكن في بيتك أوفر الحظ والنصيب من العبادة سواء بالصلاة أو بغيرها.

ء ولا تنس ءقبل خروجك من المسجدء أن تضع صدقة هذه الليلة
 

ذاكرة

عضوة مواضبة
uemfu3njpik9buh7ddr.gif



اولا تحية طيبة لاختي الغالية السفيرة وتهنئة خاصة بتميزك في فتح هذا الموضوع المهم والمفيد جعله الله في ميزان حسناتك وكل من شاركت ووضعت لمستها الكريمة .​
بالنسبة لي اشعر ان العشر الاواخر هي اهم من الذي مضى ليس بالكم بقدر ما هي في الدرجة بحيث الى كان شي تساهل او شي افلات في باقي الايام الاولى لرمضان وكذلك لان الله تعالى عظم هذه الليلة وسماها بليلة القدر اي انها عظيمة الشان عند الله تعالى ، فهذه فرصة ذهبية باش نسدوا الثغرة ونجبرو الكسر ونعوضوا ما فات وربي سبحانه وتعالى دائما باب توبته مفتوح نساله جل في علاه ان يتقبل منا صالح الاعمال .​
um1lqjfo3xf2nra4sv09.gif



برنامجي في سطور هو كالتالي :


1 استحضار وتجديد النية في احياء العشر الاواخر من رمضان ونقرا على فضلها وشروطها حتى نحييها بشكل صحيح


2 نعلن حالة طوارئ بالبيت بحيث تلمسي ليلة القدر في كل ركن تغير شامل في برنامج البيت ما كيبقاش المطبخ واخذ وقتك كلو فمثلا كندير بحساب الاكل يكون خفيف ضريف ودربي نفسك على انك تاخذي حصة من الراحة والسكينة باش تعلو الهمة في الليل ويزيد النشاط ان شاء الله ونعرفوا انه تابعنا عمل دؤوب بالليل لهذا نقترح عليكم تاخذوا قسط من الراحة بالنهار مع ملازمة اداء الاذكار والدعاء وتلزمي دعاء اللهم انك عفو تحب العفو فاعفوا عني او عنا .



3 ديري في بالك اننا داخلين على فرصة عظيمة ولي هي خير من الف شهر في ليالي العشر الأواخر من رمضان، و الى ما قدرتيش على قيام العشر الاواخر فالاهم انك ما ضيعيش خير هاذ الايام ولي هي : 21 و23و 25و 27 كما قال رسول الله صل الله عليه وسلم تحروا ليلة القدر في الوتر من العشر الاواخر من رمضان



4 الفطور يكون خفيف ضريف وما فيهش مواد ثقل على المعدة الشي لي تيخلي الواحد ما يقدرش يتحرك


5 وانتي كتادي مهامك المنزلية شغلي لسانك بالذكر والدعاء لله تعالى لجميع الامة الاسلامية ولاهلك ولكل معارفك وما تنسايش دعوات بظهر الغيب للجميع ولا تنسي الدعاء لموتى المسلمين


6فضل الصدقة عظيم في هاذ الايام وسعداتكم يا لي في المغرب كاين فين تخرجوا الصدقة لانها مضاعفة الاجر في هذه الايام العظيمة عند الله ونسال الله تعالى ان يرفع عنا هذا الوباء .


7حاولي تكوني هادئة بعدي على المشاكل الى بينك وبين زوجك شي مشاكل هذه فرصة ان الله سبحانه وتعالى يصلح ذات بينكم وكوني المبادرة في الصلح الى كنتي مناقشة معاه سامحي والاجر مضاعف والجزاء كبير من عند الله سبحانه وتعالى، وبالتالي لي بينك وبينهم سوء تفاهم اتصلي انتي وتسامحي وعفى الله عما سلف وكوني مترفعة على انك تقيدي على هذ او ذاك هكذا تكوني قمتي بواجبك ورضيتي الله عليك وكذلك وانتي تتصلي بالهاتف قومي بحملة تحسيسية للي غافل او غافلة بانك غادي تسدي التلفون بالليل يعني غادي يكون تجنيد باش نقوم العشر الاواخر فمن الاحسن يقفل الهاتف حتى لا يضيع منا الوقت


8يكون العزم على مراجعة النفس وتصحيح العيوب والزلات والعزم على التوبة ونشكر الله تعالى اننا احياء ادركنا هذه اللحظات حتى نتوب لله تعالى ونلزم صفة التخلية والتحلية بمعنى نتخلى على صفاة الذنوب والزلات ونتحلى بالطاعات وما يقرب اليها


9 نحاولوا ما نقنعوش بالقليل بل يكون اجتهاد ومثابرة حتى نستنشق نفحات التقرب الى الله ونشبعوا النفس بان سلعة الله غالية لهذا علينا بالاجتهاد وبزيادة العيار في العبادة عيارين وزيادة


10 بمجرد ما تمشي لمصلاك يكون الخشوع حاضر والتدبر في سور القران الكريم


11 بعدما نصلي العشاء نبدا في التراويح نكمل 8 ركعات فقبل كنت نصلي بالربع الان غادي يولي النصف او الثمن حسب المقدرة والسجود يكون مطول لاننا بين يدي الخالق نساله تعالى ان يستجيب لنا ويغفر ويتجاوز عنا ويرحمنا برحمته الواسعة ، ثم نكمل ونعمل الدعاء ونجلس في مكاني ونقرا القران بتمعن وتدبر


12 كولي شوية ثم نعسي يعني الى صليتي العشا ديالك مباشرة بعد الاذان وتبعتيه بالتراويح تكملي في حدود ساعة ونص تقريبا من بعد كلي شي حاجة خفيفة مثلا فاكهة او اي شيء يلذ لك نعسي شوية وعمري المنبه فيقي مع 3 مثلا الى نعستي غير ساعتين ففيها الخير والبركة والجسم ينشط من جديد تفيقي مع 3 تجدي الوضوء ثم تبداي مسيرتك الربانية تصلي ما تيسر لك وتصلي الوتر وديري فيه دعاء الوتر ولي هو كالتالي وباش ما دعيتي مقبول ان شاء الله :(اللهم اهدني فيمن هديت، وعافني فيمن عافيت، وتولني فيمن توليت، وبارك لي فيما أعطيت، وقني شر ما قضيت، فإنك تقضي ولا يقضى عليك، وإنه لا يذل من واليت، تباركت ربنا وتعاليت، زاد في رواية البيهقي: ولا يعز من عاديت)وتزيدي عليه بالدعاء لرب العباد بكل الحاح وخضوع لك ولاهلك ولكل الامة الاسلامية وكلما كان الالحاح كلما كان التيقن من الاجابة وقبول الطاعة حاصل ان شاء الله .


13 في هاذ الايام نكثروا من الدعاء مهما كان بسيط فالله سبحانه وتعالى لا يمل حتى نمل نحن وهذه فرصة ذهبية خاصنا نستغلوها ان شاء الله وانتي كتادي مهامك في البيت رطبي لسانك بالذكر وبالصلاة على الرسول وعلى نبينا ابراهيم ...


14 في المصلى ديالك تكون لك نجوى مع الله بقلب منكسر ونفس حزينة واستحضار كل معصية وذنب مهما كان صغير وتهاون صدر منك وكما ان الله سبحانه وتعالى احن علينا من امهاتنا فاكيد سيمحوه ويبدله حسنات ان شاء الله


15 رددي دعاء الاستغفار دائما "اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت خلقتني وأنا عبدك، وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت، أعوذ بك من شر ما صنعت، أبوء لك بنعمتك علي، وأبوء بذنبي فاغفر لي إنه لا يغفر الذنوب إلا أنت. قال صلى الله عليه وسلم:"من قاله فمات من يومه أو ليلته دخل الجنة" الاكثار من الصلاة على النبي صل الله عليه وسلم وعلى ابراهيم عليه الصلاة والسلام


16 التلفون مع المغرب يتقفل وبالنهار ما تنسايش انك تقومي بحملة تحسيسية لكل المتكلمين معك باهمية هذه العشر الاواخر حتى لي غافل او غافلة عليها يجمع راسو ويادي حقها ان شاء الله وتعلمي انك غادي تغلقي التلفون بالليل يعني غادي يكون تجنيد باش نحيي العشر الاواخر وتقولي لهم من الاحسن نقفل الهاتف حتى لا نضيع هذه الايام والليالي العظيمة وكل شيء بتواب واجر من رب العالمين.
um1lqjfo3xf2nra4sv09.gif

واخبركن اخواتي انني ختمت القران باذن الله وقوته الجمعة الماضية وماضية في ختمة اخرى ان شاء الله اللهم يسر لنا وبارك لنا وتجاوز عنا وان شاء الله يكون برنامجي او مقترحي لكن مفيد وفيه ما يخدم وشكرا مجددا لك حبيبتي السفيرة جزاك الله خيرا ونفع بك ، دون ان انسى تحية قلبية للغالية ايمي برنامجك قيم ومميز جعله الله في ميزان حسناتك وكذا اضافة الغالية قوتي في صمتي وتقبل الله منا جميعا
انيقاتي الكريمات هذه هي خطتي المتواضعة اسال الله تعالى ان يغفر لي ولكن ولكل المسلمين وان يصلح احوالنا جميعا لما يحب ويرضى ويجعلنا من العتقاء في شهر رمضان وان يبلغنا ليلة القدر وان يرزقنا احياءها على احسن وجه واتمنى لكل انيقة التوفيق والسداد والفوز بليلة القدر وبفرحة العيد ان شاء الله .​




hd83qydtk2vn5wj2byy.gif
 
التعديل الأخير:

السفيرة

عضوة جديدة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حبيباتي الغالياات..ايمي ♡ ذاكرة ♡
أسعدكن الباري و أثقل بكلماتكن ميزان حسناتكن...
فرحت كثيييرا بالأفكاار القيمة التي تضمنتها برامجكن ..أعانكن الله عليها و أثابكن حسن الثواب..
ايمي الجميلة ♡..متشوقة لتصفح برنامج ختم القرآن الذي اقترحت ..لا حرمك ربي اجر مشاركتنا هذه التطبيقات ..
قوتي في صمتي بارك الله فيك في انتظار التعديل و هوني عليك.. كثيرا ما أكتب و اعبر و حين يأتي دور تنسيقي للنص يمسح كل شي !!! فاظطر للكتابة من جديد ..


بما انكن وضعتن برامجكن هنا سأنسخ البرنامج الذي وضعته في الصالون الرمضاني ليكون هذا الموضوع أشمل بإذن الله ..

☆☆☆☆


برنامجي المقترح وهو مخصص فقط لفترة من المغرب للفجر ...و باقي اليوم خااص بكل أنيقة و نظامها الحياتي...و لا بد ان نكون حريصات ان يكون لساننا رطبا بذكر الله طوال اليوم..
لتكن هذه الايام المباركة مرحلة تدريب للذات حتى تترسخ و تصبح عاادة في ايامنا كلها ان شاء الله..


١ ..عند الغروب : الحرص على الدعاء ليعيننا الله و يوفقنا لقيام ليلة القدر .


٢...استحضار النية في كل عمل حتى يكون الأجر أكثر و أكبر.

٣.. الترديد مع المؤذن عند المغرب ثم قول :"اللهم رب هذه الدعوة التامة والصلاة القائمة آت محمداً الوسيلة والفضيلة وابعثه مقاماً محموداً الذي وعدته".

٤..الدعاء عند الافطار ..لنفسك..لأهلك..للأنيقات..للإنسانية جمعااء و الحرص على الدعاااء برفع هذا البلاء عنا ..
المداومة على قول : " اللهم أعني و وفقني لقيام ليلة القدر ".


٥..لتكن لنا لحظات من الخلوة في هذه الليالي..للتفكر في عظمة الله و نعمه التي لا تحصى ..
للحمد و الشكر ...للتوبة و الاستغفار ..للمناجاااة ..لتذكر هادم اللذات


٦...الفترة بين صلاة العشاء و اذان الفجر :ليكن وقتنا موزعا بين الصلاة و قراءة القرآن و الأذكار :

* الحرص على اتمام ختم القرآن .
* تخصيص ختمة خااصة بالليالي العشر الأواخر من رمضان
* الدعاء بخيري الدنيا و الآخرة.


اذكااار عظيييمة لا تغفلي عنها أنيقتي في هذه الليالي العظيمة :

* "اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني".


* سيد الاستغفار :"اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت خلقتني وأنا عبدك، وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت، أعوذ بك من شر ما صنعت، أبوء لك بنعمتك علي، وأبوء بذنبي فاغفر لي إنه لا يغفر الذنوب إلا أنت".



* قولي :" لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير" مئة مرة؛ ليكون لك عدل عشر رقاب، ولتكتب لك مئة حسنة، وتمحى عنك مئة سيئة، ولتكن حرزاً لك من الشيطان حتى تصبحي..




* قراءة سورة الإخلاص بنية نيل أجر قراءة القرآن كاملا .




*"سبحان الله و بحمده "مئة مرة .




* آية الكرسي..





* "الحمد لله عدد ما خلق، الحمد لله ملء ما خلق، الحمد لله عدد ما في السموات والأرض، الحمد لله عدد ما أحصى كتابه، الحمد لله ملء ما أحصى كتابه، الحمد لله عدد كل شيء والحمد لله ملء كل شيء "..
و ما قيل في الحمد يقال مثله في التسبيح و التكبير
و الاستغفار ..



و كفكرة ممكن كتابة هذه الاذكار او نسخها و تكون مرافقة لك في لياليك ان شاء الله..
 

السفيرة

عضوة جديدة
فضلُ ليلةِ القَدرِ :



- أُنزِلَ فيها القُرآنُ:
قال تعالى: إِنَّا أَنزلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ [القدر: 1].


- يقَدِّرُ اللهُ سبحانه وتعالى فيها كُلَّ ما هو كائنٌ في السَّنَةِ:
قال تعالى: فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ أَمْرًا مِنْ عِنْدِنَا إِنَّا كُنَّا مُرْسِلِينَ [الدخان: 4-5].
ففي تلك الليلةِ يُقَدِّرُ اللهُ سبحانه مقاديرَ الخلائِقِ على مدارِ العامِ ، ويُكتَبُ فيها الأحياءُ والأمواتُ، والنَّاجون والهالكونَ، والسُّعداءُ والأشقياءُ، والعزيزُ والذَّليلُ، وكلُّ ما أراده اللهُ سبحانه وتعالى في السَّنةِ المُقبلةِ، يُكتَبُ في ليلةِ القَدرِ هذه .


- أنَّها ليلةٌ مُبارَكة:
قال تعالى: إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُبَارَكَةٍ [الدخان: 3].


- العبادةُ فيها تَفضُلُ العبادةَ في ألفِ شَهرٍ:
قال تعالى: لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ [القدر: 3].
فالعبادةُ فيها أفضَلُ عند اللهِ مِن عبادة ألفِ شَهرٍ، ليس فيها ليلةُ القَدرِ.
وألفُ شَهرٍ تَعدِلُ: ثلاثًا وثمانينَ سَنَةً وأربعةَ أشهُرٍ .


- ينزِلُ فيها جبريلُ والملائكةُ بالخَيرِ والبَرَكةِ:
قال تعالى: تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ [القدر: 4].
فتنزِلُ الملائكةُ فيها إلى الأرضِ بالخَيرِ والبَرَكة والرَّحمةِ والمَغفرةِ.


- ليلةُ القَدرِ سَلامٌ:
قال تعالى: سَلامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ [القدر: 5]
فهي ليلةٌ خاليةٌ مِنَ الشَّرِّ والأذى، وتكثُرُ فيها الطَّاعةُ وأعمالُ الخَيرِ والبِرِّ، وتكثُرُ فيها السَّلامةُ مِنَ العذابِ؛ فهي سلامٌ كُلُّها.
 

السفيرة

عضوة جديدة
ما يُشرَعُ في ليلةِ القَدرِ:


* المسألة الأولى: القيامُ

يُشرَعُ في هذه الليلةِ الشَّريفةِ قيامُ لَيلِها بالصَّلاةِ.
الدَّليل منَ السُّنَّة:

عن أبي هُريرةَ رَضِيَ اللهُ عنه، عنِ النَّبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قال: ((ومن قامَ ليلةَ القَدرِ إيمانًا واحتسابًا غُفِرَ له ما تقَدَّمَ مِن ذَنبِه)) .


* المسألة الثانية: الاعتكاف

يُشرَعُ في ليلةِ القَدرِ الاعتكافُ؛ فقد كان رسولُ الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم يعتَكِفُ في العَشْرِ الأواخِرِ؛ التماسًا لِلَيلةِ القَدْرِ.

الدَّليل منَ السُّنَّة:
عن أبي سعيدٍ الخُدريِّ رَضِيَ اللهُ عنه، أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قال: ((من كان اعتكَفَ معي، فلْيعتكِفِ العَشرَ الأواخِرَ، وقد أُريتُ هذه الليلةَ ثم أُنسِيتُها، وقد رأيتُني أسجُدُ في ماءٍ وطِينٍ مِن صَبيحَتِها فالتَمِسوها في العَشرِ الأواخِرِ، والتَمِسوها في كُلِّ وِترٍ)) .


* المسألة الثالثة: الدُّعاء

يُشرَعُ الدُّعاءُ فيها والتقَرُّبُ به إلى اللهِ تبارك وتعالى.
الدَّليل منَ السُّنَّة:

عن عائِشةَ رَضِيَ اللهُ عنها قالت: ((قلتُ: يا رسولَ اللهِ، أرأيتَ إنْ عَلِمْتُ أيُّ ليلةٍ ليلةُ القَدرِ، ما أقولُ فيها؟ قال: قُولي: اللَّهُمَّ، إنِكَّ عَفُوٌّ تُحِبُّ العَفوَ فاعْفُ عَنِّي)) .




* المسألة الرابعة: العَمَلُ الصَّالِحُ

قال الله تعالى: لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ [القدر: 3].

قال كثيرٌ مِنَ المُفَسِّرينَ: أي: العَمَلُ فيها خيرٌ مِنَ العَمَلِ في ألفِ شَهرٍ، ليس فيها ليلةُ القَدْرِ؛ ففي تلك الليلةِ يُقسَمُ الخيرُ الكثيرُ الذي لا يُوجَدُ مِثلُه في ألفِ شَهرٍ
 

السفيرة

عضوة جديدة
وقتُ ليلةِ القَدْرِ:

ليلةُ القَدْرِ في العَشْرِ الأواخِرِ مِن رَمَضانَ، وهي في الأوتارِ أقرَبُ مِنَ الأشفاعِ، وهو مذهبُ الشَّافِعيَّة ، والحَنابِلة ، وقولٌ للمالكيَّة واختاره ابنُ تيميَّةَ والصنعانيُّ ، وابنُ باز ، وابنُ عُثيمين .

الأدِلَّة منَ السُّنَّة:

1- عن عائِشةَ رَضِيَ اللهُ عنها أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قال: ((تَحَرَّوْا ليلةَ القَدْرِ في الوِترِ مِنَ العَشرِ الأواخِرِ مِن رَمَضانَ)) .

2- عنِ ابنِ عبَّاسٍ رَضِيَ اللهُ عنهما أنَّ النَّبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قال: ((التَمِسُوها في العَشرِ الأواخِرِ مِن رمضانَ، ليلةُ القَدْرِ في تاسعةٍ تبقى، في سابعةٍ تبقى، في خامسةٍ تبقى)) .

3- عن ابنِ عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عنهما، ((أنَّ رجالًا مِن أصحابِ النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم أُرُوا ليلةَ القَدْرِ في المنامِ في السَّبعِ الأواخِرِ، فقال رسولُ الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: أرى رُؤيَاكم قد تواطَأَتْ في السَّبعِ الأواخِرِ، فمن كان مُتَحَرِّيَها فلْيتحَرَّها في السَّبعِ الأواخِرِ)) .

4- عن ابنِ عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عنهما قال: ((رأى رجلٌ أنَّ ليلةَ القَدْرِ ليلةَ سَبعٍ وعشرينَ، فقال النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: أرى رُؤياكم في العَشْرِ الأواخِرِ، فاطلُبوها في الوِترِ منها)) .
 

السفيرة

عضوة جديدة
هل ليلةُ القَدْرِ تتنقَّلُ أم هي ثابتةٌ؟

لا تختَصُّ ليلةُ القَدرِ بليلةٍ مُعَيَّنةٍ في جميعِ الأعوامِ، بل تتنقَّلُ في ليالي العَشْرِ الأواخِرِ مِن رَمَضانَ، وهو مَذهَبُ الشَّافِعيَّة ، والحَنابِلة ، وقولٌ عند المالكيِّة وهو قَولُ أكثَرِ أهلِ العلم .


الأدِلَّة مِن السُّنَّةِ:
1- عن أبي سعيدٍ الخدريِّ رَضِيَ اللهُ عنه أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قال: ((كنتُ أجاوِرُ هذه العَشْرَ، ثم قد بدا لي أن أجاوِرَ هذه العَشْرَ الأواخِر، فمن كان اعتَكَفَ معي فلْيَثْبُتْ في مُعتَكَفِه، وقد أُرِيتُ هذه الليلةَ، ثم أُنْسِيتُها ، فابتَغُوها في العَشْرِ الأواخِرِ، وابتَغُوها في كلِّ وِترٍ، وقد رأيتُني أسجُدُ في ماءٍ وطِينٍ، فاستهَلَّتِ السَّماءُ في تلك الليلةِ فأمطَرَت، فوَكَف المسجِدُ في مُصَلَّى النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ليلةَ إحدى وعشرينَ، فبَصُرَتْ عيني رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، ونَظَرْتُ إليه انصَرَفَ مِنَ الصُّبْحِ ووجهُه ممتلئٌ طينًا وماءً)) .

2- عن عبدِ اللهِ بنِ أُنَيسٍ أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قال: ((أُرِيتُ ليلةَ القَدْرِ ثمَّ أُنْسِيتُها، وأُراني صُبْحَها أسجُدُ في ماءٍ وطِينٍ، قال: فمُطِرْنَا ليلةَ ثلاثٍ وعِشرينَ، فصلَّى بنا رسولُ الله، فانصرَفَ، وإنَّ أثَرَ الماءِ والطِّينِ على جَبهَتِه وأنفِه)) .
 

السفيرة

عضوة جديدة
بقاءُ ليلةِ القَدْرِ

ليلةُ القدْرِ موجودةٌ لم تُرفَعْ، وباقيةٌ إلى يومِ القِيامة.


الأدِلَّة:
أوَّلًا: مِن السُّنَّةِ
عن عائشةَ رَضِيَ اللهُ عنها، أنَّ النَّبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قال: ((تَحرَّوا لَيلةَ القدْرِ في الوِتْر من العَشرِ الأواخِرِ مِن رَمضانَ)) .


ثانيًا: من الإجماع
نقَل الإجماعَ على ذلك: النوويُّ .


* علامةُ ليلةِ القَدْرِ:

من علاماتِ ليلةِ القَدرِ أنَّ الشَّمسَ تطلُعُ في صبيحَتِها صافيةً، ليس لها شُعاعٌ.

الدَّليل منَ السُّنَّة:
عن أُبَيِّ بنِ كَعبٍ رَضِيَ اللهُ عنه أنَّه قال: ((... أخبَرَنا رسولُ الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم أنَّها تطلُعُ يومَئذٍ لا شُعاعَ لها)) .

وفي لفظٍ آخَرَ لِمُسلمٍ عن أبَيِّ بنِ كَعبٍ رَضِيَ اللهُ عنه: ((وأمارَتُها أن تطلُعَ الشَّمسُ في صبيحةِ يَومِها بيضاءَ لا شُعاعَ لها)) .
 

ذاكرة

عضوة مواضبة
ليلة القدر اعظم الليالي على الاطلاق لماذا؟:


ليلة القدر هي أفضل الليالي، وقد أنزل الله فيها القرآن، وأخبر سبحانه أنها خير من ألف شهر، وأنها مباركة، وأنه يفرق فيها كل أمر حكيم، كما قال سبحانه في أول سورة الدخان: حم ۝ وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ ۝ إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنذِرِينَ ۝ فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ ۝ أَمْرًا مِّنْ عِندِنَا إِنَّا كُنَّا مُرْسِلِينَ ۝ رَحْمَةً مِّن رَّبِّكَ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ۝ [الدخان:1-6].

وقال سبحانه: إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ ۝ وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ ۝ لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ ۝ تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ ۝ سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ ۝ [القدر:1-5]


وصح عن رسول الله ﷺ أنه قال: من قام ليلة القدر إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدم من ذنبه متفق على صحته.
وقيامها يكون بالصلاة والذكر والدعاء وقراءة القرآن وغير ذلك من وجوه الخير.

وقد دلت هذه السورة العظيمة أن العمل فيها خير من العمل في ألف شهر مما سواها، وهذا فضل عظيم ورحمة من الله لعباده، فجدير بالمسلمين أن يعظموها وأن يحيوها بالعبادة، وقد أخبر النبي ﷺ أنها في العشر الأواخر من رمضان، وأن أوتار العشر أرجى من غيرها، فقال عليه الصلاة والسلام: التمسوها في العشر الأواخر من رمضان، التمسوها في كل وتر.

وقد كان النبي ﷺ يخص هذه الليالي بمزيد اجتهاد لا يفعله في العشرين الأول. قالت عائشة رضي الله عنها، كان النبي ﷺ: يجتهد في العشر الأواخر من رمضان ما لا يجتهد في غيرها. وقالت: كان إذا دخل العشر أحيا ليله وأيقظ أهله وجد وشدَّ المئزر وكان يعتكف فيها عليه الصلاة والسلام غالبًا، وقد قال الله تعالى : لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ [الأحزاب:31].

وسألته عائشة رضي الله عنها فقالت: يا رسول الله: إن وافقت ليلة القدر فما أقول فيها، قال: قولي: اللهم إنك عفو تحب العفو فاعفوا عني[SUP].[/SUP]

وكان أصحاب النبي ﷺ ، وكان السلف بعدهم، يعظمون هذه العشر ويجتهدون فيها بأنواع الخير.

فالمشروع للمسلمين في كل مكان أن يتأسوا بنبيهم ﷺ وبأصحابه الكرام وبسلف هذه الأمة الأخيار، فيحيوا هذه الليالي بالصلاة، وقراءة القرآن، وأنواع الذكر والعبادة، إيمانًا واحتسابًا، حتى يفوزوا بمغفرة الذنوب، وحط الأوزار، والعتق من النار، فضلًا منه سبحانه وجودًا وكرمًا.

وقد دل الكتاب والسنة أن هذا الوعد العظيم مما يحصل باجتناب الكبائر، كما قال سبحانه: إِن تَجْتَنِبُواْ كَبَآئِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَنُدْخِلْكُم مُّدْخَلًا كَرِيمًا [النساء:31].


hqdefault.jpg



استنتاج مما تفضل:

ان نستحضر النية

ولنحقق ليلة القدر علينا ان نتحراها في العشر الاواخر من رمضان

وقيامها يكون بالصلاة والذكر والدعاء وقراءة القران والتركيز في هذه الثلاث نقاط لتاخذنا الى سبل الخير منها :​
-الصدقة وصلة الارحام ولو بالهاتف اتصلي على احبابك وارحامك واسالي عنهم وذكريهم بفضل ليلة القدر يكون لك الاجر والتواب

-%D9%84%D9%8A%D9%84%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%AF%D8%B1-1.jpg



وختاما دعائي لكل الانيقات الكريمات اللواتي جمعني الله بهن عبر اروقة هذا المنتدى العريق اسال لي ولكن الرحمة والمغفرة وان يجمعني واياكن بالعالي الجنان ويتقبل منا جميعا صالح الاعمال وان يبلغنا مقاصد الخير وكل انيقة منا ان يرزقها رب العالمين ما تصبو اليه من خير ويرزقنا جميعا سعادة الدارين وان تحتوينا دنيا الفرح والسرور في كل امر وان يحفظنا رب العالمين بما حفظ به الذكر الحكيم ويبارك لنا جميعا في والدينا، وسخر اللهم القلوب لبعضها البعض والف بيننا وبين ازواجنا واجعلنا قرة اعينن لهم وفرج هموم المكروبين وفك ضيق المهمومين وارزقنا من حيث لا نحتسب يا رب العالمين يا اكرم الاكرمين اللهم ابعد عنا كل سوء واشفي مرضانا ومرضى المسلمين وارحم موتانا وموتى المسلمين واسال الله تعالى ان يصلح ذرية المسلمين و لكل حامل معنا ان يسهل الله ما تبقى من حملها وارزقها لذة احتضان مولودها وهي بصحة وعافية واسال الله تعالى لكل منتظرة فرحة تدمع لها العين يا رب العالمين .

واسال الله تعالى ان يتقبل منا جميعا صالح الاعمال وان يعيذنا من شرور انفسنا وسيئات اعمالنا وان يوفقنا في قيام ليالي العشر الاواخر من رمضان لهذا العام ويكتبنا رب العالمين من العتقاء فيه انه ولي ذلك والقادر عليه .

اسالكن دعوة بظهر الغيب جزاكن الله خيرا ونفع بكن جميعا لما يحب ويرضى



e592b2484b5a0a3570b56788a46feb40.jpg
 

قوتي في صمتي

مشرفة المنتدى الإسلامي
الدكتور بنحمزة أكد على ضرورة الالتزام بالقرارات والإجراءات التي تهدف كلها إلى الحد من انتشار فيروس كورونا، لأن الأمر لا يحتمل الهزل، فعدد الوفيات في ارتفاع كما تابعنا في عدد من دول

العالم، والحكمة تقتضي حفظ الأنفس، كما أن السنة النبوية دعت إلى عدم الدخول إلى البلاد التي ينتشر بها الوباء، وعندما نفعل ذلك، فإننا نخالف مع جاء به الحديث النبوي الشريف.

نحن نعيش ما يعيشه العالم بأسره، ويجب أن نعطي المثل للآخرين في الانضباط والفهم الصحيح للإسلام، كما قال عضو المجلس العلمي الأعلى، وأضاف أن من أراد التقرب إلى الله عز وجل،

فليبدأ بأحواله وأحوال المحيطين به، وليبحث عن سبل لمساعدة الأسر المعوزة وكل المحتاجين.

من جهة أخرى، أكد الدكتور بنحمزة أن أهل الاختصاص –أي العلماء- هم الذين يحددون ضوابط التعامل في مثل هذه الحالات، وليس الفقهاء أو غيرهم، وأن أولئك الذين يريدون الصلاة جماعة

أو إقامة صلاة الجمعة في منازلهم، إنما لم يفهموا الحكمة والهدف من إغلاق المساجد، وهو تجنب تجمع الناس حتى لا يتفشى الوباء، كما أن صلاة الجمعة لها شروط لا تتوفر عند إقامتها في

المنزل.

جزى الله خيرا الشيخ وأمثاله ممن وفقهم الله للخير

اللهم صل وسلم على محمد وعلى ٱل محمد
 

ام عبد الله87

عضوة جديدة
جزاك الله خيرا اختنا السفيرة وجعل ما نشرت في ميزان حسناتك وجزا الله كل اخت مرت هنا وتركت اثرا طيبا وفقنا الله واياكن لاحياء لعشر الاواخر وبلغنا ليلة القدر
 

السفيرة

عضوة جديدة
  • لك الحمد، ملء السماوات والأرض وملء ما شئت من شيء بعد، أهل الثناء والمجد، أحق ما قال العبد وكلنا لك عبد، اللهم لا مانع لما أعطيت، ولا معطي لما منعت، ولا ينفع ذا الجَد منك الجد.
  • اللهم إن كانت هذه ليلة القدر فاقسم لنا فيها خير ما قسمت، واختم لنا في قضائك خير ما ختمت، واختم لنا بالسعادة فيمن ختمت.
  • اللهم اجعل اسمي في هذه الليلة في السعداء وروحي مع الشهداء واحساني في عليين وإساءتي مغفورة.
  • اللهم افتح لنا الليلة باب كل خير فتحته لأحد من خلقك وأوليائك وأهل طاعتك ولا تسده عنا، وارزقنا رزقًا من رزقك الطيب الحلال تغيثنا به.
  • اللهم ما قسمت في هذه الليلة المباركة من خير وعافية وصحة وسلامة وسعة رزق فاجعل لنا منه نصيبًا، وما أنزلت فيها من سوء وبلاء وشر وفتنة فاصرفه عنا وعن جميع المسلمين.
  • اللهم ما كان فيها من ذكر وشكر فتقبله منا وأحسن قبوله، وما كان من تفريط وتقصير وتضييع فتجاوز عنا بسعة رحمتك يا أرحم الراحمين.
  • اللهم لا تصرفني من هذه الليلة إلا بذنب مغفور، وسعي مشكور، وعملٍ متقبل مبرور، وتجارة لن تبور، وشفاءٍ لما في الصدور، وتوبة خالصة لوجهك الكريم.
  • اللهم امدد لي في عمري وأوسع لي في رزقي، وأصح لي جسمي، وبلغني أملي، واكتبني من السعداء.
  • اللهم اجعلني ووالديَّ وأهلي وذريتي والمسلمين جميعًا فيها من عتقائك من جهنم وطلقائك من النار.
  • اللهم اجعلني في هذه الليلة ممن نظرت إليه فرحمته، وسمعت دعاءه فأجبته.
  • اللهم أسألك في ليلة القدر وأسرارها وأنوارها وبركاتها أن تتقبل ما دعوتك به وأن تقضي حاجتي يا أرحم الرحمين.
  • اللهم ارزقني فضل قيام ليلة القدر وسهل أموري فيه من العسر إلى اليسر، واقبل معاذيري وحط عني الذنب والوزر يا رؤفًا بعبادة الصالحين.
  • اللهم آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار.
  • اللهم اعتق رقابنا ورقاب أحبائنا وكل من له حق علينا من النار.
  • اللهم اجعل فيما تقضي وتقدر من الأمر المحتوم وفيما تفرق من الأمر الحكيم في ليلة القدر من القضاء الذي لا يرد ولا يبدل أن تكتبني من حجاج بيتك الحرام، واجعل فيما تقضي وتقدر أن تطيل عمري وتوسع في رزقي.
  • اللهم تغمدني فيها بسابغ كرمك واجعلني فيها من أوليائك واجعلها لي خيرًا من ألف شهر مع عظيم الأجر وكريم الذخر.
  • اللهم صلِّ وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آل وصحب سيدنا محمد، صلاة مباركة من قلوب محبة عاشقة لجماله وكماله، وببركة الصلاة عليه، اغفر لنا ما انطوت عليه نفوسنا من قبائح الضمائر، وسواد البصائر، وغطنا برداء سترك الجميل، يوم تبلى السرائر.
 
أعلى